الجمعة 18 / أكتوبر / 2019 المصادف 18 صفر 1441 هـ
هيئة إدارة وإستثمار أموال الوقف الشيعي
شعبةُ الطفولة والناشئة تختتم مخيّمها الكشفيّ الموسوم بـ(مخيّم فاطمة المعصومة-عليها السلام-)..
عدد المشاهدات : 158
الأحد 14 / أغسطس / 2016
شهد مجمّع الشيخ الكلينيّ(قدّه) الخدميّ التابع للعتبة العبّاسية المقدّسة والواقع على طريق (بغداد– كربلاء) اختتام فعاليات المخيّم الكشفيّ الذي أقامته شعبةُ الطفولة والناشئة التابعة لقسم الشؤون الفكريّة والثقافية في العتبة المقدّسة لمرحلتي الكشّافة والجوّالة الموسوم بـ(مخيّم فاطمة المعصومة-عليها السلام-)، ويأتي هذا المخيّم الذي استمرّ لمدّة خمسة أيام بمشاركة أكثر من (100) عنصر كشفيّ بهدف تنمية قدرات الطلبة الفكريّة والبدنية واستثمار أوقات فراغهم بما يحتويه من برامج فكرية وبدنية تضمّنت الرياضة البدنية والألعاب الفكرية والتنافسية إضافةً الى المحاضرات الدينيّة ومحاضرات التنمية البشريّة مع تدريب عمليّ على إطفاء الحرائق وغيرها.

استُهلّ الختام الذي شهد حضور رئيس قسم الشؤون الفكرية والثقافية بتلاوةٍ آياتٍ من كتاب الله الكريم ثمّ تقديم جملة من العروض من قبل العناصر الكشفية وتطبيقٍ عمليّ لما اكتسبوه من خبراتٍ في هذا المخيّم سواءً في مجال الإسعافات الأوّلية أو إطفاء الحرائق أو بقية الفعاليات، وقد عبّر المشاركون فيها عن شكرهم وامتنانهم للعتبة العبّاسية المقدّسة لإقامتها ورعايتها مثل هذه المخيّمات التي تساهم في بناء شخصيّتهم وإكسابهم الخبرة الكافية في مسيرة حياتهم.

كما شهد حفل الختام إلقاء كلمةٍ توجيهية لرئيس قسم الشؤون الفكرية والثقافية في العتبة المقدّسة السيد ليث الموسوي(دام توفيقه) شكر فيها الجهود المباركة التي بُذلت من قبل القائمين على هذا المخيّم، مبدياً إعجابه الشديد بالمعلومات المهمّة والمهارات المختلفة التي اكتسبتها العناصر الكشفية، حيث بيّن قائلاً: "أعتقد أنّ الفرصة التي عشتموها هذه الأيّام تدخل ضمن فرص الخير، لأنّ هذه الممارسة –بالتأكيد- أو ما يُطلق عليها بالمخيّم قد تعلّمتم من خلالها الكثير من الأمور، سواءً ما يتعلّق بالدين وأحكام الشرع أو في مجال التنمية البشرية، بالإضافة الى الكثير من الأمور الأخرى والفعاليات المختلفة مع تعلّم الصبر، ولذلك من الضروريّ الحفاظ عليها لكي نسعى الى الارتقاء بعملنا ونتميّز به".

يُذكر أنّ العتبة العبّاسية المقدّسة تُقيم وترعى العديد من البرامج الفكريّة والثقافية داخل وخارج العتبة المقدّسة ومنها المخيّمات الكشفيّة الطلابيّة التي تصبّ في خدمة شريحة الطلبة من أجل المساهمة في ترسيخ وتجذير مبادئ الدين الإسلاميّ وتعاليمه وفق نهج وسلوك النبيّ وأهل بيته(عليه وعليهم الصلاة والسلام) وزرع حبّ الوطن والمواطنة وبلورتها في سلوكهم وحياتهم العامّة.
شبكات التواصل